عمّان، كانون الثاني 2024: أطلقت هيئة أجيال السلام برنامج “ثقة” بالتعاون مع بلديتي السلط الكبرى والكرك الكبرى، بدعم من منظمة “بورتيكاس” الهولندية،

ينفذ “ثقة” على مدار سبعة أشهر ويهدف إلى تعزيز المشاركة المدنية الشبابية، من خلال توفير مساحة للحوار التحويلي بين مجموعة من مسؤولي البلديتين و30 قائدًا شبابيًا بعمر 30-18 عامًا من الذكور والإناث من مختلف الجنسيات في المحافظتين، من أجل المشاركة في صنع القرار والاستجابة لأولويات المجتمع وتطلعات الشباب.

وتعليقًا على إطلاق هذا البرنامج قال رئيس أجيال السلام والرئيس التنفيذي بالإنابة، الدكتور مهند عربيات إن برنامج “ثقة” استمد اسمه من تطلعات أجيال السلام لبناء جسور الحوار والتفاعل والثقة بين المسؤولين وأصحاب القرار والجهات الحكومية، وبين الشباب الذين يمثلون مجتمعاتهم، بتطلعاتها ومخاوفها وتحدياتها.

وأضاف إن تعزيز اللقاءات البنّاءة بين المسؤولين الحكوميين والشباب، وتحديدًا من الفئات الأقل فرصًا في المشاركة، سيساهم في بناء خطة عمل شبابية قابلة للتنفيذ تستجيب لأولويات المجتمع في الكرك والسلط، مشيرًا إلى أن أجيال السلام “تتطلع لنتائج هذا المشروع، ولتنفيذه على نطاق أوسع في مراحل مقبلة”.

قال رئيس بلدية السلط الكبرى، المهندس محمد عبد الكريم الحياري: “إن هذا البرنامج يأتي تأكيدًا على التزامنا ببناء قدرات الشباب وإمكانياتهم، وهو وامتداد للتعاون والشراكة مع برنامج الحكومة الشفافة الذي تسعى بلدية السلط من خلاله إلى زيادة المساءلة والشفافية وتوسيع قاعدة المشاركة المجتمعية من فئة الشباب. من خلال البرنامج، سنوجد المساحات لتعزيز بناء القدرات وإيجاد قاعدة من الحوار الفعّال والتعاون الإيجابي بيننا وبين والقادة الشباب. نطمح إلى رؤية النتائج الإيجابية التي سيحققها هذا التعاون”.

وتعليقًا على هذه الخطوة، قال رئيس قسم العلاقات العامة من بلدية الكرك الكبرى، بكر المعايطة إن البلدية تكرّس جهودها لتحقيق التنمية وتلبية تطلعات المجتمع المحلي وإيجاد الحلول لتحدياته، وهذا التعاون مع أجيال السلام هو استكمال لهذه الجهود ولرسالتنا المتمثلة في تعزيز عملية صنع القرارات الشاملة. وأضاف: “إنه من خلال بناء جسور الحوار بين مسؤولي البلديات والقادة الشباب، يفتح “ثقة” الأبواب للتفاعلات والمشاركة البنّاءة والمستدامة”.

وقد بدأ البرنامج أنشطته بتدريبات متخصصة حول الحوار التحويلي بين القادة الشباب ومسؤولي البلديتين، وسيتضمن ورش عمل وجلسات متابعة في الحوار وتحليل وصياغة السياسات العامة لتحديد الأولويات الشبابية، ولصياغة خطة عمل بقيادة الشباب تتضمن مجموعة من التوصيات القابلة للتنفيذ، وإنشاء مساحات اتصال بنّاءة، وتحديد الشركاء المحليين الداعمين لخطط العمل المشتركة.

كذلك، سيقدم البرنامج تدريبات متخصصة في مجال الاتصالات الاستراتيجية الرقمية بناء على ، سيساهم برنامج “ثقة” في تعزيز قدرة مسؤولي البلديات المحلية وكفاءاتهم، لزيادة التفاعل مع الشابات والشباب، خاصة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بما يدعم عملية بناء الثقة وتعزيز مستويات الشفافية والمساءلة.