لينا ناصر الدين

مديرة التطوير والشراكات 

 

انضمت لينا ناصر الدين إلى هيئة أجيال السلام في كانون الثاني 2024 كمديرة للتطوير والشراكات. وتتمثل مهامها في قيادة وتطوير قسم المنح لتأمين وتنويع مصادر التمويل لدعم النمو والتنمية المستدامين لهيئة أجيال السلام.  

في منصبها، تقود لينا عملية كتابة مقترحات المنح وتصميم وتنفيذ استراتيجية أجيال السلام للتمويل، مع التركيز على تطوير المقترحات والتقارير ومراجعتها وتنسيقها. كذلك، تعمل لينا بشكل وثيق مع الإدارة العليا لتحديد الجهات المانحة والشركاء المحتملين والتواصل معهم، كما تعمل مع أقسام المنح والبرامج والتعلم المؤسسي والخدمات المساندة والمالية والاتصالات ومعهد هيئة أجيال السلام ومندوبي أجيال السلام والرواد، لتقديم مقترحات وتقارير مصممة بعناية وفي الوقت المناسب. 

لينا حاصلة على درجة الماجستير في تحليل البيانات من جامعة نوفا ساوث إيسترن (Nova Southeastern University) في الولايات المتحدة الأمريكية عبر منحة فولبرايت (Fulbright)، ودرجة البكالوريوس في الهندسة الصناعية من جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية في الأردن. 

لدى لينا خبرة ممتدة لـ 12 عامًا، وقد شغلت العديد من المناصب المختلفة في القطاع الإنساني في الأونروا وiMMAP للاستجابة لأزمتي قطاع غزة واليمن، كما لديها خبرة في القطاع الخاص من خلال عملها لدي شركتي مايكروسوفت واتش بي (HP). خلال فترة عملها في iMMAP، قامت بالتنسيق مع الجهات المانحة لتأمين التمويل والدعم للمشاريع التي تشمل اليونيسف، وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية. من المشاريع البارزة التي عملت عليها لينا مشروع “التنميط الحضري لليمن”، حيث ساهمت بتقديم وثائق تقيّم الظروف المعيشية والاحتياجات عبر قطاعات متعددة، مع التركيز على آثار النزاع على السكان والخدمات المؤسسية 

منذ ما يقارب العشر سنوات، لعبت لينا دورًا فعالًا في برنامج سفراء الحوار، حيث عملت كمتطوعة ومدربة مبتدئة؛ لتعزيز الحوار الدولي والمحلي، وتحدي الصور النمطية، وتحقيق المساواة بين الجنسين. كانت أيضا منسقة لمبادرة نادي الحوار حول النوع الاجتماعي، لتعزيز المحتوى العربي عبر الإنترنت وخلق قاعدة بيانات للناشطين والناشطات. بالإضافة إلى ذلك، كانت عضو مجلس إدارة في منتدى الفكر الحر (FTF)، لتعزيز القيم الليبرالية والمشاركة المدنية والتمكين السياسي للشباب. 

تقضي لينا أوقات فراغها في القراءة والرياضة والسفر، وتحبّ الطعام اللذيذ.